مــقــــالات
عندما تصبح صفحة الجهاد مقاومة للنسيان / الولي سيدي هيبه
الاثنين, 25 نوفمبر 2019 10:24

  altلا شك أن دخول الاستعمار إلى فضاء هذه البلاد، الرحب الذي لم يعرف قبله "مفهوم" الدولة المركزية، واجه رفضا قاطعا وعاما حمل طابع وعنوان "الجهاد" غيرة شديدة على المعتقد من "النصارى". وهو الجهاد الذي دعت له كل إمارات أهل "الشوكة" وجميع مشيخات أهل "القلم" من بعدما لم تكن تتفق جميعها إلا نادرا ولا تهدأ أو تكف أحلافها عن الشجار على نقاط الماء ومراعي الكلأ أحيانا، ولأسباب أخرى تكثر وتقل بحسب المزاج الذي يصنه الزمن الذي يحسن تارة فيعم الخير وتهدأ النفوس، ويخشن تارة أخرى فيجر القحطُ أذياله على الجميع وتشتعل نار الخلافات على القليل الموجود ليطمع القوي في الضعيف فيغير عليه بلا رحمة أو مراعاة للحقوق.

بالطبع برز مجاهدون لمعت أسماؤهم وتوطنت النفوس والذاكرة، وجررت مواجهات كثيرة علم المستعمر من نتائجها المبهرة بأس أهل البلد واستعصاء المساس بمعتقدهم وجوهر سلوكهم على الرغم من الظلم الشديد الذي كان يقع من بعض الساكنة على البعض ومخالفتهم تعاليم الدين الحنيف بشأن العدل في الأرض والمساواة بين الناس.

التفاصيل
مقترحان للمساهمة في إصلاح التعليم / محمد الأمين ولد الفاضل
الخميس, 21 نوفمبر 2019 09:55

  altفي مقالي السابق تقدمت بمقترحين للمساهمة في تشغيل الفئات الأكثر فقرا والأقل تعليما، واليوم سأتقدم بمقترحين جديدين للمساهمة في إصلاح التعليم.

كانت المقترحات في المقال السابق موجهة إلى وزير في الحكومة، وفي هذا المقال فإن المقترحات موجهة إلى المواطن لا إلى الحكومة. المقترحات التي سيتم عرضها هنا هي مقترحات تم تفصيلها وتصميمها على مقاس المواطن لا على مقاس للحكومة، وهي قابلة للتنفيذ لمن أراد أن ينفذها من المواطنين الإيجابيين الذين يرغبون في المساهمة ميدانيا في إصلاح التعليم.

من المعلوم بداهة بأن أي عملية إصلاح في مجال التعليم يجب أن تُرَكز في الأساس على المدرس والمدرسة، ولذا فإننا سنخصص المقترح الأول للمدرس، والمقترح الثاني للمدرسة.

المقترح الأول : كرموا معلميكم وأساتذتكم المتميزين

يعيش المدرس ـ وسواء كان معلما أو أستاذا ـ ظروفا صعبة جدا على المستوى المادي، ويعيش في الوقت نفسه، وعلى المستوى المعنوي، ظروفا قد تكون أصعب من ظروفه المادية الصعبة جدا، وذلك بسبب الانقلاب الحاصل في قيم المجتمع، وهو الانقلاب الذي جعل أهل العلم والمشتغلين به في أسفل السلم حسب النظرة المجتمعية، بينما أصبح كل من جمع مالا، حتى ولو كان حراما، وغالبا ما يكون كذلك، في أعلى السلم حسب تلك النظرة المجتمعية الحولاء.

التفاصيل
من وحي المهرجان / الولي سيدي هيبه
الثلاثاء, 19 نوفمبر 2019 09:30

  altوباع غيرنا إرثنا التاريخي ، في حين كانت أغلب محاضرات محدثينا، من المؤرخين و الباحثين والأكاديميين، تكرارا بلا تحيين وتعلقا مرضيا بأهداب الأسطورة والخرافة دون علمية التناول، وبالتغني الشاعري بالماضي دون الاستخلاص والاستنباط والتمحيص والغربلة والاستشراف، كان غيرنا من المغاربة والجزائريين يجتهدون، بأكاديمية عالية وتناول منهجي متبصر ومهارة ومقدرة بالغتين على التحقيق، في تقديم مضامين رسائلهم إلى المهرجان؛ رسائل شفت عن علمية طافحة، وثقة مطلقة، وتحيين حدثت عنه المعطيات الجديدة بوسائل إيضاح متقدمة، وتسلسلية رصينة، ولغة منسابة خالية من التقعر تجاري العقلانية في تحررها من العقد الماضوية.

ولأن العلاقات التاريخية بين هذه الدول وبلاد شنقيط قديمة والتبادل الثقافي في الفضاء الحساني عريق بينها، فقد تولدت عن ذلك تأثيرات متبادلة شملت التراث في أوجه عديدة أضحت قاسما مشتركا وإن كان في البدء والأصل مصدر انطلاق هذه القواسم هو القطر الموريتاني أيام كان فضاؤه يدعى "شنقيط" أو "تراب البيظان" أو الفضاء "الحساني"، إلا أن الحدود التي مايزت بين الأقطار لم تغير في المشترك المجتمعي والموروث الثقافي.

التفاصيل
مقترحان للمساهمة في تشغيل الموريتانيين الأكثر فقرا والأقل تعليما / محمد الأمين ولد الفاضل
الاثنين, 18 نوفمبر 2019 09:40

  altتم استدعائي اليوم الجمعة (15نوفمبر 2019)  من طرف وزير التشغيل والشباب والرياضة رفقة عدد من الكتاب والمدونين ونشطاء المجتمع المدني، وقد تحدث الوزير خلال اللقاء عن إستراتيجية الوزارة في مجال التشغيل، وطلب منا تقديم مقترحات في هذا المجال.

فيما يخصني فلم أتحدث إطلاقا عن تشغيل الشباب من أصحاب الشهادات، فقد تركتُ الحديث في ذلك لفرصة قادمة، ذلك أني  كنتُ قد تقدمتُ بدعوة  في يوم 17 أكتوبر 2019 إلى السيد الوزير ليحضر حلقة من حلقات "صالون المدونين" في موسمه الجديد، وهي حلقة كنا نريدها أن تجمع الوزير بعشرات المدونين الشباب. وقد عاتبته في بداية حديثي عن عدم تسلمي لأي رد على تلك الدعوة، وقد اعتذر الوزير عن ذلك، ووعد بتصحيح الخطأ.

 في كلمتي تقدمتُ بمقترحين يخصان الشباب الذي لم ينل حظا كبيرا من التعلم، وكذلك الشرائح الأكبر سنا والأقل تعلما، أحد المقترحين هو مجرد مقترح نظري ولكني أرى بأنه قابل للتنفيذ، والمقترح الثاني هو مقترح قد تم تنفيذه ميدانيا من طرف مركز "الخطوة الأولى" للتنمية الذاتية من قبل إغلاقه.

المقترح الأول : لماذا لا نجعل من القمامة موردا لتوفير الدخل ولتشغيل الفقراء؟

يهدف هذا المقترح الذي تم تقديمه في وقت سابق إلى تحقيق هدفين كبيرين : أولهما تنظيف مدينة نواكشوط، وتحويلها إلى مدينة نظيفة، وثانيهما تحويل القمامة إلى مورد لتوفير دخل لآلاف الفقراء.

التفاصيل
العلاقات الفكرية والروحية بين بلاد شنقيط والجزائر/بقلم د. يحيى ولد البراء
الأربعاء, 13 نوفمبر 2019 10:30

  بقلم د. يحيى ولد البراءسأحاول في هذا المقال الذي أسعى من خلاله إلى إبراز بعض أوجه الترابط بين الشعبين الموريتاني والجزائري إلى إعطاء صورة موجزة بالمفهوم الإدراكي للكلمة عن تلك العلاقات التي انتسجت بينهما عبر القرون الكثيرة بحكم الجوار الجغرافي والرحلات للحج ولطلب العلم وعلو السند، والبعوث الدراسية، والمراسلات العلمية والسياحات الصوفية ورحلات الاستيطان التي كانت مددا مستديما لهذه العلاقات تبادلا للمعارف والأفكار وتخاطبا بالفتاوي والأحكام.

ولا شك أن الجزائر، باعتبارها في مركز العالم الإسلامي، كانت مرشحة أكثر لأن تكون مصدرة للعلم والثقافة والتصوف. فمكتباتها الضخمة وحواضرها العامرة بالعلم والعلماء الأفذاذ، كل ذلك كان منارة إشعاع استفاد من نورها جنوب الصحراء بعمومه بما في ذلك موريتانيا.

وكما تزخر المكتبات الموريتانية بالمؤلفات التي قام بها علماء جزائريون من شراح الرسالة ومختصر الشيخ خليل وغيرها من الكتب المتون، كان لعلماء شنقيط دور لا يستهان به في إذكاء الحركة العلمية في الجزائر ويكفي دور الشيخ سيدي المختار الكنتي على ذلك دليلا.

وقبل الكلام عن هذه الروابط الفكرية والعلمية لابد من الإشارة إلى جملة من القضايا نرى التنبيه عليها ضروريا لتأطير الموضوع.

التفاصيل
نعم لحملة شعبية داعمة للجهود الإصلاحية لوزير الصحة / محمد الأمين ولد الفاضل
الثلاثاء, 12 نوفمبر 2019 11:10

  altفي مقالي السابق والذي حمل عنوان:" حتى لا نخسر معركة إصلاح قطاع الصحة" تحدثتُ ـ وبالاعتماد على قانون التغيير ـ عن جهود الوزير لإصلاح قطاع الصحة، وسأواصل في هذا المقال الحديث عن تلك الجهود، وذلك من خلال  فقرات مختصرة بعضها كان قد نُشر في وقت سابق على صفحتي الخاصة على "الفيسبوك".

(1) رسالة مختصرة جدا إلى وزير الصحةيمكن أن تعتبرني جنديا خلفك، وعلى استعداد كامل لأن أقاتل معك حتى آخر لحظة في معركة الإصلاح التي قررت أن تخوضها..سأبقى جنديا خلفك ما دمت مصرا على خوض معركة إصلاح القطاع.كتبه محمد الأمين الفاظلبتاريخ 6 نوفمبر 2019

هذه الرسالة المختصرة جدا كنتُ قد كتبتها في السادس من نوفمبر دعما لجهود وزير الصحة الإصلاحية، وسأضيف لها هنا بأني على استعداد تام لدعم أي وزير آخر يقرر أن يخوض معركة جدية لإصلاح القطاع الذي يتولاه.

(2) خذوها مني :إن نجحت الجهود الإصلاحية لوزير الصحة فثقوا تماما بأن وزراء آخرين ممن لم يفكروا يوما في الإصلاح سيطلقون حملات إصلاح داخل قطاعاتهم.وإن فشلت الجهود الإصلاحية لوزير الصحة، لهذا السبب أو ذاك لا قدر الله، فثقوا تماما بأنه لن يجرؤ وزير آخر، بل إنه لن يفكر في المستقبل المنظور في إصلاح قطاعه.نحن نعيش معركة حاسمة، وفي المعارك الحاسمة لا يقبل بالحياد ولا بالسلبية.

التفاصيل
في ذكرى مولد الرسول الخاتم عليه الصلاة والسلام / سيدي عيلال
الثلاثاء, 12 نوفمبر 2019 09:49

  altلم تكن الحياة في العالم عشية مولده صلى الله عليه وسلم ، كحياة اهل هذ الزمان ،شكلا على الاقل، وان تقاسمت معها بعض الشعوب اليوم حالات الظلم والاقصاء والتهميش واستخدام القوة الفكرية والمادية لتا كيد تلك الحالات، ففي عصر مولده ،وخاصة في محيطه القريب اليه ،لم تكن الحياة تسير وفق منطق البشر، بل كانت اقرب الى طبيعة الوحوش الكاسرة والطيور الجارحة والشياطين الماردة ؛فساد الظلم والقهر وانعدم النظام ، وتوقفت همم السادة عند مطالب البطون وكرست انظمة العالم المسيطرة انداك الصورة المصغرة في مكة ، حاضرة الصحراء ومحج العرب ، فكان العدل مجرد شعار يخيف الجِبِلة المسيطرة ، ويهدد الفوضى ااسائدة ، مما نتج عنه صعود قوى الشر و الظلم وعصابات بث الرعب وكهنة ترسيخ اخلاق الوحوش الكاسرة ،والطيور الجارحة، والشياطين الماردة ،وهي الصورة نفسها التي تعيد طبقتنا المسيطر اليوم  انتاجها وفرض سيطرتها ،ومواجهة كل محاولة للاصلاح وفق تجربة الخلق ماقبل مولد سيد الخلق عليه الصلاة والسلام ، ولوانهم استمتعوا في هدوء بنتائج الحدث الاهم ، والمنعطف الحاسم ،لاكلو من فوقهم ومن تحت ارجلهم ،ولما مسهم من لغوب، لكنهم امَّنوا مخاوفهم واهملوا أمال  اخوتهم في الجنس والشكل والنمط ،وصادروا مساهمة الاغلبية المسحوقة المستضعفة ، وحجبوا معارج التغيير، فنجح اصاحبنا في كبت التغيير لكن الذين عاصروا مولد الرحمة المهدات ،عجزوا عن حجب معارج السماء ،وانكسرت جبروتهم وطغيانهم امام رجل عربي امي يتيم ،خرج من صحراء موحشة خائفا يترقب أُمر ان يُسلم لله وان يستقيم وان يبلغ رسالة ربه  .

التفاصيل
عقدة التاريخ الهوياتي / الولي سيدي هيبه
الخميس, 07 نوفمبر 2019 10:02

  altمعالي الوزير الأول،

في الوقت الذي نتغنى بالماضي ونتعلق بأهدافه "البالية" دون جوهره "الدفين" - من إهمال  وتقصير وعقدة "هوية" ساذجة - ونصرف الأموال من الخزينة العامة في غير ما استثمار منتج فيه أو مردودية على العباد والبلاد، يبيعُ غيرُنا الماضي لديه بعناية فائقة وذكاء مبهر وإتقان شديد ومنهجية علمية عالية، ثم يدعم بالريع حاضره الديناميكي محملا إياه معالم المستقبل المتوازن الواعد.

معالي الوزير الأول،

وبهذا إنما يجمع غيرنا بين التعريف الواعي بتاريخه، والحفاظ عليه عمليا في "الحاضر" كعامل اقتصادي مميز ومنتج لافت ومغري، حتى باتت أفواج السياح تتوجه، في حركة لا تتوقف، إلى كل أنحاء المعمورة لرؤية الآثار والتعرف على أحفاد صناعها، دافعة أموالها من أجل ذلك؛ أمواج من السياح لم يسلم من فضولها وحضورها:

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>