ثقافة عامة
رثاء للثالوث الوجودي الجميل:
الأربعاء, 07 مايو 2014 20:38

أدي آدب

الحسن -الحب- الشعر،أعتقد أن هذا الترتيب منطقي،فمن وجود الحسن يتولد الحب،ومن تفاعل الاثنين،ينبحس الشعر ثالثهما،ولاشيئ أصعب على روح الإنسان عموما ، والشاعر خصوصا، من أن يرى الثلاثة معا تغرق تحت زبد حضارة الزر المادية،وتتنفس بصعوبة تحت أنقاض دمارها الشامل ،ولذلك ضبطتُ نفسي -في أكثر من مرة- متلبسا بالإشفاق من زوال هذه العناصر الأساسية:

التفاصيل
قـراءة أخرى للكف
الاثنين, 28 أبريل 2014 18:30

أدي آدب

يا قارئاتِ الكَفِّ.. كمْ خَلْفَ الخُطُوطِ منَ المَعاني! فانْظُرِي.. تَرَيْ اليَدَا:

غَابَاتِ أيْدٍ.. خَاوِياتٍ.. شاحِباتٍ.. راعِشاتٍ.. ضـارِعـاتٍ.. في المَـدَى

تَمْتَدُّ.. تَبْغِي الخُبْزَ.. تَبْغِي الدِّفْءَ.. تَبْغِي السِّلْمَ..  تَبْغِي العِلْمَ..  تَبْغِي مَرْقَدَا

التفاصيل
هــــــــــذا أنــــــا " أدي آدب
الجمعة, 25 أبريل 2014 12:45

أدي آدب

شُهودُ النِّعَم نعْمةٌ في حَدِّ ذاتِه،وكما أحْمدُاللهَ علَى الخمْسينَ سَنَةً التي رَزَقِنِيها،أحْمَدُه أنَّها مَرَّتْ عليَّ،وما أزالُ أنَا أنَا،رغْمَ تَلَوُّنِ النُّخَبِ مِنْ حَوْلِي، وإدْمَانِها التَّرَحُّلَ بيْنَ المَواقِفِ،مَيَلانًا معَ اتِّجاهاتِ ريح المَنَافِعِ،وانْتجاعًا لِبُرُوقِ المَطامِع،كما أحْمَدُه أنَّ الذين وَقَفُوا في طريقي،لمْ يُعَرْقِلُوا مَسَارِي،ولمْ يضْطرُّوني لأخذ تأشيرة دُخُولٍ، ولا صَكِّ غُفْرَانٍ منْ أيْديهم، ولمْ يَسْرِقُوا المَحَبَّةَ مِنْ قَلْبِي،ولمْ يُعْدونِي-أخْلاقِيا- بالحَسَدِ والبَغْصَاءِ والمَكْرِ،ذلكَ مَا تُسَجِّلُه الحِوَارِيةُ الشِّعْرِيةُ التالية:

التفاصيل
تحقيق حول ظاهرة التسول : الدوافع ..الآثار..العلاجات
الخميس, 24 أبريل 2014 22:28

altشهدت المدن الموريتانية تحولات استراتيجية هامة ، فبعد أن اتسمت حياتهم بالنشاط والقدرة الفائقة على التكيف مع حياة الريف حتى أضحى التفاعل مع الظروف البيئية والمناخية والإقتصادية يحدث بتلقائية دون دراسة أو تخطيط وكأنه تفاعل  يقع برمية من غير رام ، إلا أن الإستعمار وماترتب عنه من مؤثرات وكذلك الثورة الصناعية الحديثة ، كلها أمور ساهمت في بروز الدولة كبديل إستراتيجي عن التقسيمات القبلية والإجتماعية التي كانت سائدة .

التفاصيل
عيدميلادي الذي لم يذكرني به غير الفيس وأصدقائي
السبت, 19 أبريل 2014 12:35

أدي آدب

"الضمير" : شكرا للكرام الذين قرعوا لي جرس التنبيه بتهانيهم على ما مر من عمري، لأعيد البصر كرتين في رحلة قطار الحياة بنا،من خلال نص كتبته2006

التفاصيل
شكرا لمن عَزَّوْا..لمن.... أدي آدب
الثلاثاء, 15 أبريل 2014 18:42

أدي آدب

شكرًا لمَنْ عَزِّوْا..لمَنْ واسَوْا.. لِمَنْ كَتَبُوا..لمَنْ هَتَفُوا..لمَنْ وَصَلُوا..لمَنْ.... ما أجْمَلَ الأرْواحَ .. حِينَ تَحسُّ بالـ ارْواحِ..في وقْتِ الفَواجِعِ.. والمِحَنْ! ما أجْمَلَ الحُبَّ النَّبِيلَ..إذَا صَفَا الـ إنْسانُ.. للْإنْسانِ ..لايَرْجُو ثَمَنْ!

التفاصيل
الدمعة الأولى على أخي...تغمده الله برحمته
السبت, 12 أبريل 2014 13:30

أدي آدب

أخِي..بِمَوْتِكَ..مَاتَ الصَّبْرُ..فِي خَلَدِي أيَا يَدَ اللهِ ..شُدَي-رَحْمَةً- عَضُدِي أوَّاهُ..هَا كَبِدِي.. مَنْزُوفًةٌ ..ألمًا دمْعًا..عليْكَ..أخِي..يَا "حَمَّ".. يَاكَبِدِي سَرَتْ بِنَعْيِكَ..مِلْءَ الجِسْمِ..زَلْزَلَةٌ مهْمَا تَجَلَدْتُ..لا يَقْوَى لَهَا جَلَدِي بَيْنَ الجَوَانِحِ إعْصَارٌ أكَابِدُهُ يا وَيْلَتِي ..خُلِقَ الإنْسَانُ فِي كَبَدِ

التفاصيل
الكَبْتُ/ الحُرية...جَدَلُ القانون المُبَيَّتِ:
الاثنين, 07 أبريل 2014 16:14

أدي آدب

القاعدةُ الذهبيةُ عنْدنا هي أنَّ "أحَبَّ الأشياء إلى الإنسان ما مُنِع"،لذلك ابْشِرُوا بمزيدٍ من التَّحَرُّر ،إنْ فُرِضَ قانونُ الكبْتِ المُزْمَع تَنْزيلُه عليْنا،فنحْنُ شعْبٌ مَرَدَ على السيْبة،وتمْجيد كسْرِ الأوامِر السُّلْطوية،والمراسيم التنْظيمية،حتى أصبحَ النَّهْيُ عندنا يُساوي الأمْرَ تمامًا،فعنْدما تُريدُ لِشَيْئٍ أنْ يُنَفَّذَ قُمْ بالنَّهْيِ عنْه، بَدَلَ الأمْرِ به،فكمْ مَكْتَبٍ وُضِعَ عَلى بابه -رغم سخافةالإعلان -

التفاصيل
باقي المقالات...
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>