نشيد الشاعر المهاجر" أدي ولد آدب "
السبت, 12 سبتمبر 2015 11:00

صورة ‏أدي آدب‏.تَباهتْ بَنَـــاتُ الشِّـعْر أنِّـي سَمِــــيــرُهــا ولِـي.. مِنْ قُلُوبِ العَاشِقِينَ.. كبــيــــــرُهـا وَسِعْتُ.. جَمــــالَ الكـوْن.. حُـبًّا.. عَزَفْــتُــه نَشيدًا.. فروحِي فِي القوافــي.. عَصيــرُها تَأبَّطْتُ.. مِنْ أرْواح مــلــيــــــــون شَــــاعِر أسَـــاطـيرَ.. أبْنــــــيــها .. ولا أسْتعيــــرُها أنا ابْنُ صَمِـيــم الضــادِ .. مَمْلكتي الـرُّؤى بِبيْت القصيدِ.. البِدْعِ.. جَلَّ سَـــــــريــرُها عَلَى صَهَواتِ الرِّيح.. أغْــــزُو مَدَى المَدَى

طَــواحِينَ.. في سَحْق الحياةِ .. نَعـيــرُها

فَهَلْ لِي .. إلَى شتْقِيطَ..أوْبٌ.. يُريحُـنــي؟ فَكَمْ شاقَنِي.. مِلْءَ الجِـنانِ .. سَعــيــرُها! ومَهْمــــا تُـــــــراودْنِي .. سِـواها .. تَبَـرُّجًا فَلِي.. كَعْبَـــةٌ.. فِي رَمْلِهَا ..أسْتَجـــــيرُها زَوابِعُــهَا.. يَعْصِـــفْنَ.. بَيْنَ جَـــــوَانِـحِــــي وَمجْرَى دِمــــــائِي .. نَبْعُهَا .. وَغَدِيــــرُها هَــوَا رِئَـــــتِي.. أنْفــاسُـها.. إنْ تَــنَهَّـدَتْ غُبارَ السَّــــوَافِـي.. أوْ تَفَــشَّــى عَبـيرُها وفِـي.. تَنْفخُ النَّــايــــــــاتُ.. رُوحَ رُعَــاتِها وَيأتِي.. مِن أعْــــــماقِ الوُجُـودِ.. نَفِـيرُها تُهَدْهِدُ.. نَبْضِي.. دَبْـدَبَـــــــاتُ طُبُولِـــهـا وسَامِرُها.. المَشْهــودُ .. جَلَّ سَمِـيــرُها! يُعانِقُ عُمْقِي.. فِي الثَّرَى..عُمْق نَخْـلِـها وتَدْرِي ذُراهـا.. الشُّمُّ.. أنِّي نَـــظِــيــرُها

يَطُـــــوفُ- مَعِي- الْآفَاقَ.. رَكْبُ حَجِيجِهَا مَنــــــاراتُها.. الغازِي الدَّياجي .. مُنيـرُها مَجَـابَـاتُها.. الكُبْــــــرَى.. فُـتُـوحُ رِبـاطِـها مَحَاظـرُها.. وِرْدُ المَنَــــــاهِلِ.. عِـيــرُهـا بُطـولاتُها.. تــاريــــــــخُ سَيْـبَةِ أرْضِـــهـا مَضَافَـــــاتُها المَبْسُوطُ - دَوْمًا- حَصيرُها مَــــــدائِنُها.. أحْــزانُ بَحْرِ حَيَــــــاتِـــــها طُمُوحاتُها..خَلْفَ السَّرَابِ.. مَسِــــيـرُها غِنَاهَا.. بِخَيْرِ البَرِّ.. والبَحْرِ.. فَـقْيــــــرُها هِيَ البَلَدُ.. الأغْنَى.. وشعْبِي فَقـيـرُها

لَئِنْ عَقَّت الإبن .. المَــدِيــــنَ بِـبِـــرِّهَا فَإنِّي.. بِكُلَّ الصَّــــالِحاتِ.. سَفِـــيـرُها تَأَبَّطْتُ.. أوْراقِــــــي.. رُؤايَ.. مَبَـادئي ولَمْ أتَـأبَّطْ.. أيَّ مَعْــنًى.. يَضِـــيــــرُها تُطَوِّحُ .."بَيْنَ الحـاءِ.. والباءِ".. رِحْــلتِي وَراءَ المَـعـــانِي .. والمَعَالِي.. أُدِيـرُها وكُلُّ حَصَـادِ العُمْرِ.. رَهْن حِســــابــها أنَايَ .. أنَــــــاهاَ.. والضَّمِيرُ.. ضَمِيرُها تَأبَّطْتُهَا.. حُلْـمًا.. تَبَرَّجَ .. في دَمِــــي مَدائنَ.. فُضْـلَى..لايُضاهَى..صَغِيـرُها فَهَلْ.. كُلُّ ذَنْبِي.. أنَّنِي لَسْتُ تّافِـهًا وأنَّ الدُّنَا .. لاَ يَطَّبِينِي .. حَقِــــيـرُها؟

أدي ولد آدب-

نشيد الشاعر المهاجر